شي: الصين ترى العلاقات مع الفلبين من منظور استراتيجي

| | موعد الأصدار:2022-11-18

بانكوك 17 نوفمبر 2022 (شينخوا) قال الرئيس الصيني شي جين بينغ هنا اليوم (الخميس) إن الصين ترى دائما علاقاتها مع الفلبين من منظور استراتيجي.

أدلى شي بهذه التصريحات خلال اجتماعه مع الرئيس الفلبيني فرديناند روموالديز ماركوس، قائلا إنه خلال مكالمتهما الهاتفية في مايو، توصلا إلى سلسلة من التوافقات الهامة بشأن تنمية العلاقات الثنائية في العصر الجديد، وحددا الزراعة، والبنية التحتية، والطاقة، والتبادلات الشعبية، كأربعة مجالات ذات أولوية في التعاون.

وقال شي إن الجانبين بحاجة إلى خلق معالم بارزة في التعاون، وتعزيز جودة التعاون لصالح شعبيهما، مضيفا أن الصين ستعمل مع الفلبين على المضي قدما في صداقتهما وتعاونهما، والالتزام بالتنمية الوطنية وتجديد الشباب الوطني، وكتابة فصل جديد في الصداقة الصينية-الفلبينية.

وشدد على استعداد الصين للحفاظ على اتصالات منتظمة مع الفلبين ومواصلة استيعاب شواغلها، وعلى حاجة الجانبين إلى زيادة تعميق التآزر بين مبادرة الحزام والطريق وبرنامج "ابنِ، ابنِ، ابنِ" في الفلبين، وضمان نجاح مشروع جسر دافاو-سامال، واستكشاف آفاق التعاون في مشروع "دولتان، ومنطقتان صناعيتان توأمتان"، وتعزيز التعاون في مجالات الطاقة النظيفة والتعليم والصحة العامة.

وأوضح أن الصين مستعدة لاستيراد المزيد من المنتجات الزراعية والمنتجات الثانوية عالية الجودة من الفلبين، مضيفا أن الجانبين بحاجة إلى اتخاذ المزيد من الخطوات الملموسة لزيادة التبادلات الشعبية والثقافية، وتعزيز الدعم الجماهيري للصداقة بين الصين والفلبين.

وحول قضية بحر الصين الجنوبي، قال شي إنه يتعين على الجانبين التمسك بالمشاورات الودية والتعامل بشكل صحيح مع الخلافات والنزاعات.

وفي معرض إشارته إلى أن الصين والفلبين، كدولتين ناميتين في آسيا، تحتاجان إلى الحفاظ على الاستقلال الاستراتيجي، والتمسك بالسلام والانفتاح والشمول، ومواصلة طريق التعاون الإقليمي حتى نهايته، قال شي إنه يتعين على البلدين العمل معا لرفض الأحادية وأعمال التنمر، والدفاع عن النزاهة والعدالة، والحفاظ على السلام والاستقرار في المنطقة.

من جانبه، قدم ماركوس مجددا تهانيه على نجاح المؤتمر الوطني العشرين للحزب الشيوعي الصيني وإعادة انتخاب شي أمينا عاما للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، قائلا إن هذا يحقق مزيدا من الاستقرار، ليس فقط في التنمية المستقبلية للصين، ولكن أيضا في المنطقة والعالم.

وأكد ماركوس أنه يرى دائما أن القضية البحرية يجب ألا تُحدد العلاقات الفلبينية-الصينية بأكملها، ويمكن للجانبين تعزيز التواصل في هذا الصدد.

وأضاف ماركوس أن الفلبين ستواصل التمسك بسياسة صين واحدة، وبمبدأ السلام والدبلوماسية المستقلة، ولن تنحاز إلى أي طرف، مضيفا أن الفلبين مستعدة للتشاور بنشاط مع الصين لاستكشاف وتعزيز التنمية المشتركة للنفط والغاز البحريين. 

 



版权所有中央党史和文献研究院

建议以IE8.0以上版本浏览器浏览本页面京ICP备11039383号-6京 公网安备11010202000010